هل يجوز للبطريرك روفائيل ساكو ان يصبح بوقآ دعائيآ لحركة سياسية


تنويه من ادارة هذا الموقع ( هل تحول البطريرك ساكو الى بوق دعائي واعلامي لزوعا ( الحركة الديمقراطية الآشورية المعروفة جيدآ من انها من ألد اعداء التوجه القومي الكلداني وتقف دائمآ بالضد من كل خيارات وتطلعات الأمة الكلدانية ، نتساءل لماذا ، هل للحقيبة الدبلوماسية  في الصورة رقم ( 1 ) ادناه علاقة بهذه الوظيفة الجديدة لساكو ، أم انه مجرد شعور بالدونية والنقص ، أم انه واقع ضحية زوعا لسبب ما ،  لأن تصرفاته ومواقفه المكشوفة والمفضوحة لا يسلكها عاقل او انسان سوي وبهذا المنصب إلا  اذا كان واحد من تلك أو الخائن لشعبه  ، وهذه مجرد تساؤلات مشروعة  ليس إلا . والآن الى كلام وبالأحرى الى سماع بوق ساكو الدعائي لزوعا كما دونه وكتبه احد مناصري زوعا المدعو عدنان ادم الذي وككل الزوعاويين ينفخ وينفخ وينفخ  في ساكو الذي اصبح وللأسف بوقآ دعائيآ  رخيصآ لـعدو الكلدان المدعو يونادم كنا ولحركته العنصرية .
                                                                                                *****

  غبطة البطريرك لويس ساكو يعلنها من سان دييغو زوعا الحزب الوحيد من بين أحزاب شعبنا الذي ليس لديه أجندات خارجية وعنده أستقلالية ، الكنيسة الكلدانية لها الكلمة
   القوية في الوطن


 شكراً غبطة البطريرك لويس ساكو المحترم عن شجاعتك في قول الحقيقة وانت مسؤول  أكبر كنيسة من كنائس شعبنا، وتقييم احزاب شعبنا وبصراحة ،،،
شكراً لأنكم وضحتم بأنكم لستم رجال السياسة كما أتهمكم البعض ،
شكراً لأنكم رديتم على سواأل مهم لاحد أبناء شعبنا ، متمنين ان يستمعوا له أبناء شعبنا من السوأل  والى الجواب ،
 أحد أبناء شعبنا تسائل من غبطة البطريرك لويس ساكو عن من المفروض سوف يعتمد عليه شعبنا من الاحزاب السياسية التابعة لشعبنا لنقف خلفه في الانتخابات القادمة ،
غبطة البطريرك يقول ، بان الكنيسة الكلدانية هي الكنيسة التي لها الكلمة القوية في الوطن ، وان احزاب شعبنا فشلت وكل احزابنا لديها أجندات خارجية يستلمون المال  من عدة جهات ماعدا زوعا الذي ليس لديهم أجندات خارجية وعندهم الاستقلالية ،
وسوف نقوم بتدوين وترجمة السوال والجواب وننشر الفلم المصور ، وليكون وثيقة ورد لكل من لا يعرف زوعا ويتهمها زوراً،
الموقع هي مدينة ساندييكو او سان دييغو  ، الولايات المتحدة الأميريكية ،،
مداخلة من أحد أبناء شعبنا وهو يتسائل من غبطة البطريرك لويس ساكو ويقول في كلامه وبالسورث ،،
نرحب بكم لحضوركم هنا ونقدّم الشكر لأنكم استطعتم جمع الكلدان هنا وهذا مفرح جداً ، ولكن عندي سوأل لكم وبما أنكم تعيشون في داخل الوطن ،عندنا الكثير  لكي ندعم شعبنا في الداخل وهناك الكثير من يعمل باسم شعبنا السورايه ، نحن لا نعرف ان كان هولاء يمثلون أنفسهم او هناك من يمثل الكنيسة لكي نعطي أصواتنا له ،او هل هناك دعم منكم لاحد وأننا نعلم ان لا دخل الكنيسةً في السياسة ، ولكننا كسورايه نريد معرفة ان كانت الكنيسة تدعم احد لكي ندعمها في الانتخابات القادمة ،وحتى يكون اتصالاً مع الجميع لكي نساعد شعبنا المهاجر ،
هل عندكم جهة سياسية تدعمونها ولكي تكون ممثلة لنا في البرلمان وفي مجالس المحافظات حتى يتمكنوا من نيل حقوق شعبنا السورايه وتحت قبة العراق بدون تقسيم ،
نحن نريد ان نعرف اية جهة تمثلنا وتكون مدعومة من الكنيسة حينها يكون كل شي رسمي ،،،
وشكراً

غبطة البطريرك ساكو ،،،
ممكن ان ارد بالعربي أسهل ،
اولاً انا لست سياسياً ولا اعمل في السياسة ولا أنتمي الى اي حزب او اي كتلة سياسية ، ولكني انا مسؤل عن كنيسة ولي الحق ان أدافع على المضلومين وأريد العدالة الاجتماعية  والمساوات ، الكنيسة عندها كلمة فهذة الكلمة مؤثرة او غير مؤثرة ، هناك ناس تعتقد إني انقلبت الى سياسي ،انا لست سياسياً ولكن من حقي ان أدافع عن الشعب،
أنا لم أطلب شي لنفسي او للكنيسة ولا اخذ المال من احد ولا سوف اخذه ،نريد ان نكون احرار لكي نقول كلمة حق ،
وكل الأشياء التي ذكرها الاخ وهي فكرة الرابطة بان الكل يتواجدون في قائمة موحدة فيها ناس شبعانين ويخدمون الشعب ولا ياتي احد من اجل المنصب والمصلحة ،انا وفي اول سنة ،أتى احدهم لي وقال ممكن ان ترشحني للبرلمان وانا صارلي ستين سنة أعمل ولا املك بيتاً وممكن ان يكون عندي الان ،فقلت له أذهب سوف لا يكون عندك بيت ،
ان كنت تريد ان تخدم الناس وكل الناس وليس فقط المسيحين بل كل العراقين احنا نسندك وان تأتي من اجل منصب ومصلحة لك فنحن لا ندعمك ،،
بصراحة ،عندنا الاحزاب السياسية فشلت ، اليوم الذي عنده كلمة قوية ومحترمة هي فقط الكنيسة الكلدانية ،الكنيسة الكلدانية فقط ، ونحن نعمل من اجل الكل ،
كل الاحزاب عندهم أجندات ويستلمون المال من جهات عدة ما عدا حزب واحد وأكون صريح ايضاً  ماعدا زوعا برغم رغم السلبيات فهي عندها اكثر إستقلالية ،اما الاخرين فالجميع مدعوم من هنا وهناك فكيف سيدافع عن حق المسيحين والأقليات ،،،
المطلوب التغيير ، واتمنى ان كل النواب الذي ياتون ان كان في الاقليم او في الحكومة المركزية يكونون شبعانين ولا ان يكونوا جوعانين ولان الجوعان سوف يفتش عن المصالح الشخصية وياخذ ولا يعطي ،،
شكرًا

 الفلم المصور لما تحدثنا عنه  منقول من على موقع Ankawa News في الفيسبوك
https://www.facebook.com/AnkawaNews/videos/1833388696971479/
Adnan Adam
منقول من عنكاوا كوم

من الردود التي كتبت على الموضوع  وفي نفس الموقع اخترنا الآتي
عزيزي عدنان
غبطة أبينا الباطريرك قال قناعته، وهي ليست فرض على الكلدان كون هذا التصريح ليس من ضمن المجال الكنسي
بالنسبة لي ...لو خيروني بين الكفر ومديح زوعة، لاخترت الكفر وأنا مرتاح
ومع ذلك أتمنى على جميع اساقفتنا وكهنتنا وشعبنا الكلداني بأن لا يذكروا زوعة إلا والعياذ بالله قبلها او بعدها
تحياتي
زيد ميشو

      

                            صورة رقم (1)
  متي حنا النوهدري
               


                                                                                     العودة للصفحة الرئيسية            العودة لأرشيف الكاتب