ويسألوننا عن أكيتو
د . كوركيس مردو

الأول مِن نيسان يعود للكلدان إستحــــدثوه منـذ بدء الـزمـــان!

فجاء اليوم مأجورون وبخسةٍ يُحــــاولون سلبَــه بالــبهـــــتان

يُخاصمون الكـلدان بأنه مِـلـكُ أسيادهِــم قسراً بــدون بُرهـــان

تَبّاَ لكم أيها الخانعون الجبناء خـونة امَّـتهــم لصالــــح الغرباء

حتى الجُمَل لا تُجيد صياغتها فتهرب منك لأنكَ من الرُّعَـــناء

إذا ناديتَ بأكـيتو على الورق بوسعكَ أن تكـتب كـذباً ما تشاء

تُهاجِـم الأحـرار وأنت ذلـيـل وعبدٌ للفاسدين ليس لهم مثيـــل

فقد أفـسدهم الإنكـليز للعــمل بغدر وخيانة وكُلِّ ما هو سَفِــــل

جعلتم من العـبيد أسياداً لكـم ولم تشعروا بالإهانة أو خجَــــل

أمثالُـكم يزدريهـم الكــــلدان ويُؤسفهم أن يخرج منهم زُوان

الكلدان أشرف الأقـــــــــوام من أبنائهم اخـتار الله منذ زمان

أبا المؤمنين إبراهيم الخليل معه ومع نسله عقد عهد الإيمان

الكلدان أهـل عِـلم وحـضارة يشهـد لهـم كُـلُّ أبناء المعـمورة

أما أسيادكم فالجهل ديدنُهم يُـتقـنون فنَّ الخيانة والمـؤامرة

بلاد الرافدَين تشهد للكلدان بأنها مدينة لهم بحقل الحضارة

الكلدان ينفرون من أخوَّتكم لأنهم لم يشعروا يوماً بصدقِـــها

بل خــديعةً استخــدمتُـموها لإبتزازنا بطريقة لم نَـرَأمَـرَّ منها

لا يسعكم المزايــدة عـــلينا لأننا نحن الشجرة وأنتم الأغصان

والغصن متى انقـطع ووقع يذبل ويَيبس ويَغدو طعماً للنيران

نحن كلدان وبفخرٍلا غرور ومَن يُنكرنا هو الخاسر وهو حُـر!

                                                                              الشماس د. كوركيس مردو

العودة للصفحة الرئيسية             العودة لأرشيف الكاتب