البيان الختامي

للمؤتمر الكلداني العام

المنعقد في سان دييكو

خلال الفترة من 3/30 - 1 /4 /2011

 

نظراً للظروف الأستثنانية البالغة الدقة التي يمر بها شعبنا الكلداني وبقية المكونات المسيحية في وطننا العزيز وما يتعرض له من عمليات ترهيب وقتل وتهجير ، إضافة إلى حرمانه من كافة حقوقه القومية والإنسانية وسلب إرادته وإزالة تسميته من الخارطة الديموغرافية للعراق ، ومحاولة إستئصال جذوره التاريخية من تربة وطنه وبأساليب مختلفة ، ما دفع بالكثير من أبنائه إلى ترك ديارهم والتضحية بممتلكاتهم وأعمالهم ووظائفهم لحماية أرواحهم والمحافظة على سلامة ابنائهم من المخاطر التي تهدد حياتهم ، فإنتشروا في أصقاع الدنيا ومازال أخرون عالقون في محطات الإنتظار في دول الجوار.

لذا كان لابد من عقد أجتماع لبحث هذا الوضع الخطير ودراسة السبل الكفيلة للحفاظ على هوية شعبنا وحقوقه وديمومة تمسكه بأرضه ، وكذلك مناقشة المستجدات على الساحة السياسية والقومية . فإنطلقت دعوة مخلصة من التجمع الكلداني في سان دييكو/ كاليفورنيا وبمؤازرة التنظيمات الكلدانية المنتشرة في الوطن وكافة دول العالم لعقد مؤتمر كلداني عام خلال الفترة 30-3-2011 ولغاية 1-4-2011 والذي حضره ممثلون عن تلك التنظيمات من العراق والولايات الأمريكية وكندا وأوربا وأستراليا وغيرها ، إضافة الى شخصيات كلدانية مستقلة ونخبة من مكونات شعبنا المسيحي الأخرى. وحضر الجلسة الافتتاحية السيد مايكل كوربن وكيل وزارة الخارجية الامريكية لشؤون العراق والسيد بيتر بودي ممثلا عن السفارة الامريكية في بغداد / مسؤول الأقليات .

وبعد مناقشات مستفيضة ودراسات معمّقة لأوضاع شعبنا في الوطن وعلى ضوء البحوث والدراسات المقدمة ، إتخذ المؤتمرون عدة توصيات من ضمنها مطالبة الرئاسات العراقية الثلاث بمعالجة الوضع المأساوي لشعبنا بشكل جذري ، انطلاقاً من مبدأ المواطنة ولوائح حقوق الأنسان وتثميناً للدور التاريخي والحضاري لهذا المكون الأصيل في تاريخ العراق الذي علم الإنسانية الحرف والقانون وأنار أمامها دروب المعرفة والتطور الذي تنعم البشرية بخيراته اليوم ، مما يستوجب ضمان حقوقه الإدارية والقومية والحفاظ على هويته الأصيلة حيث تجري محاولات فرض تسمية مركبة دخيلة عليه رغم إرادته ، الأمر الذي يتنافى مع مبادئ الديموقراطية والحرية وبنود الدستور العراقي الأتحادي ولوائح الامم المتحدة لحقوق الإنسان .

عليه يطالب المؤتمرون الرئاسات الثلاث في العراق الأتحادي وأقليم كوردستان بإعادة إقرارالحقوق القومية المهضومة للكلدان في كافة مناطق تواجدهم وحقوق مكونات شعبنا المسيحي والأقليات العراقية الأخرى .
في الجلسة الختامية للمؤتمر تم انتخاب هيئة تنفيذية اتفق المؤتمرون على تسميتها "المجلس الكلداني العالمي" مكونة من خمسة عشر عضواً من الوطن وبقية دول العالم ، وهم السادة المدرجة اسماؤهم ادناه :

1 ـ الدكتور نوري بركة / أميركا
2 ـ السيد أبلحد أفرام / العراق
3 ـ الدكتور عبدالله مرقس رابي / كندا
4 ـ السيد حبيب تومي / النرويج
5 ـ السيد سام كمّو / أستراليا
6 ـ الدكتور كوركيس مردو / أمريكا
7 ـ السيد صباح دمان / امريكا
8 ـ المحامي ستيفن يونان / أمريكا
9 ـ السيد وميض شمعون آدم / كندا
10 ـ السيد نزار ملاخا /دانمارك
11 ـ السيد بهنام جبـو /السويد
12 ـ السيد قسطنطين بانوسي / أستراليا
13 ـ السيد فاروق يوسف خيا / العراق
14 و15 سوف يتم إختيارهما من العراق لاحقاً

ـ بعدها إنتخب المؤتمرون أعضاء المكتب التنفيذي وهم السادة التاية أسماؤهم أدناه:

1 ـ الدكتور نوري بركة / رئيس المكتب التنفيذي
2 ـ السيد أبلحــد أفـرام ساوا
3 ـ الدكتور عبد الله مرقس رابي
4 ـ السيد حبيب تومي
5 ـ السيد سام كـمــو

سان دييگو في  4 / 4 / 2011


مقـررات

المؤتمر الكلداني العام

المنعقد في سان دييكو

للفترة 30 /03 ـ 01 / 04 / 2011

بعد القاء كافة الدراسات والبحوث والمقترحات من قبل المؤتمرين ومناقشتها إتخذ المؤتمر القرارات التالية :

1 ـ تأسيس المجلس الكلداني العالمي  Chaldean International Congress : CIC
وإنتخاب هيئة تنفيذية له مكونه من خمسة عشر عضوا ، من بينهم خمسة أعضاء يمثلون المكتب التنفيذي .

2 ـ تكون مدينة سان دييكو في الوقت الحاضر مقراً للمجلس الكلداني العالمي .

3 ـ تشكيل لجان فرعية للمجلس في العراق والدول التي يتواجد فيها الكلدان .

4 ـ عقد مؤتمر كلداني عام كل سنتين ، ويمكن عقد مؤتمر إستثنائي وفق ما جاء في بنود النظام الداخلي للمجلس الكلداني العالمي .

5 ـ إقرار العلم الكلداني الحالي ذي النجمة الثمانية .

6 ـ إقرار النشيد القومي الكلداني الحالي ( قومو يا جونقي ) .

7 ـ إدراج التقويم الكلداني البابلي والذي تبدأ سنته الجديدة في الأول من نيسان من كل عام الى جانب التقويم الميلادي في المخاطبات بين المؤسسات الكلدانية .

                                                                             سان دييكو في 4 / 4 /2011
                              
                                            

توصيـات

المؤتمر الكلداني العام المنعقد في سان دييكو

خلال الفترة من 3/30 - 1 /4 /2011

من خلال سير أعمال المؤتمر تم عرض جميع البحوث والدراسات والطروحات المقدمة في المؤتمر والمتعلقة بالشعب الكلداني وبقية مسيحيي العراق وما يحيط بهم من ظروف صعبة . ومن اجل رفع معاناتهم وإنقاذهم من الوضع المأساوي الذي يعيشونه ، قرر المؤتمرون رفع التوصيات التالية إلى الرئاسات الثلاث في الحكومة المركزية وإقليم كردستان والى كافة المنظمات الدولية المعنية:ا

1- رفع الغبن الذي أُلحق بالكلدان من تهميش وإقصاء ، وضرورة تمثيلهم تمثيلاً عادلاً في البرلمان العراقي وبرلمان أقليم كردستان.

2- تثبيت التسمية القومية الكلدانية بصورة مستقلة في دستور إقليم كردستان إسوة بالدستور العراقي الإتحادي .

3- تخصيص درجات وظيفية خاصة وعامة للكلدان في مؤسسات الدولة في الحكومة المركزية وفي حكومة اقليم كردستان وفق نسب عادلة إسوةً ببقية المكونات العراقية .

4- توفير الحماية للقرى والقصبات والمؤسسات المسيحية في محافظة نينوى وبقية المحافظات .

5- إلغاء وإيقاف العمل بالقرارات الخاصة بإطفاء الأراضي الزراعية في القرى المسيحية والتي تم توزيعها على غير المسيحيين بهدف التغيير الديموغرافي للمنطقة .

6- رفع ما تبقى من تجاوزات على القرى الكلدانية خاصةً والمسيحية عامةً في إقليم كردستان .

7- دعم الكيانات السياسية والمؤسسات الدينية والثقافية والأجتماعية الكلدانية ، وعدم التدخل في شؤونها ، وإنما دعمها وإسنادها لتتمكن من إداء دورها من منطلق النهج الديمقراطي والشراكة الوطنية .

8- مد يد العون بكافة الوسائل المتاحة للمسيحيين المهجرين واللاجئين في دول الجوار ، ومناشدة المنظمات الدولية لحمايتهم .

على المستوى القومي يدعو المؤتمر الى:

1- توحيد الخطاب القومي للتنظيمات السياسية والمؤسسات الثقافية والأجتماعية الكلدانية لتؤدي دورها المطلوب لخدمة أبناء شعبنا.

2- العمل على توحيد صفوف شعبنا المسيحي بكافة مكوناته مع المحافظة على خصوصية كل مكوّن .

3- الاهتمام بنشر الوعي القومي في نفوس أبناء شعبنا الكلداني وحثهم للمحافظة على هويتهم العريقة وتراثهم الاصيل .

4- تعليم اللغة الكلدانية (السريانية) في جميع المراحل الدراسية والعمل على تطويرها.

5- إنشاء مؤسسات إعلامية كلدانية وتطوير ودعم الموجود منها .

 

سان دييكو في 4 / 4 / 2011

العودة للصفحة الرئيسية             العودة لأرشيف الكتّاب