form logo

المقدمة الخاصة بالموقع
قصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفلي على المواقع الألكترونية وخاصة على مواقع شعبنا الكلداني ، هي جزء من حملة التزوير المتعمدة التي يتعرض لها كل ما هو كلداني ، ابتداءآ من هويتهم و تسميتهم القومية وتاريخهم وحضارتهم مرورآ بكتبهم ومقدساتهم وليس انتهاءآ
بالطعن في سمعة رموزهم وتشويه كل ما يمت الى الكلدان لذلك نقول ، ان تزويرهم لهذا الكتاب الذي يعتبر وثيقة تاريخية من الدرجة الأولى بالإضافة الى كونه من الذخاير المهمة للكنيسة الكلدانية ومصدر أساسي للصلاة الطقسية فيها لم يكون التزوير الأول كما ان تزويرهم اللاحق لكتاب " ألقوش عبر التاريخ " لصاحب الامتياز سركيس آغاجان لن يكون الأخير ، لذلك ننبه
القائمين على الكنيسة الكلدانية على مراجعة كل المطبوعات سواء المترجمة منها او الواردة من خارجها او تلك التي تم تأليفها بعد عام 1991م وكذلك مراجعة كل الأشرطة والأقراص المدمجة التي لديها ، وهذا التنبيه ينسحب أيضآ على المؤسسات الكلدانية العلمانية لأن الذي لا ضمير له ولا يخاف من الله  بتزويره كتاب الصلاة لن يتردد بتزوير الكتاب المقدس الموجود في
 الكنيسة ، وكذلك الذي يزور الكتاب الذي يحكي تاريخ بلدة ألقوش التي تعتبر قلعة الإيمان وواحدة من أقدم وأهم البلدات التاريخية والمباركة بقديسيها و شعبها الكلداني الأصيل ، لا يتورع أن يزور أي شيء ومهما كان الضرر الذي يصيب سواه.
انتهت المقدمة
 

                                                           إلى العـربي مسعـود هـرمز النـوفـلي : أولاً عـن أسئـلتي أجـب ، ثم إلى غيري أكتب

بقلم :مايكل سـيـﭙـي / سدني 
السيد مسعود هرمز النوفلي ورفيقه
الگلگلي يتسَتران مختفِيَين برداء الكلدان ، وبين جموعنا يتسلَّلان ويندفان على وَترَين أحدهما ينبش ويبحث عن رفات الحيوان ، والآخر يدوّخنا ويلهِّينا بجامعة الجدران ، بالإضافة إلى قوانة اللغة واللسان ، عفية على هيچي  زلم شجعان ماركة تعبان وما ياخذون المنطق والعقل في الحسبان .

السيد مسعود ليس عنده أكثر من تعليق على البزونة والحشرات ، الأسد والحمامات ، الفأرة والنعجات ويريد منا الإجابات ! يا أخي هل أحبتَ أنت أولآ على ما طرحناه عليك من تساؤلات ؟ ولخاطر القرّاء فأنا أعيدها لك ثانية عسى أن تكرمنا بإيضاحات وإلاّ إسحب مقالك ولا تعيد مثل هذه الخزعبلات . فقد سألناك في الرابط
:

http://www.kaldaya.net/2011/Articles/10_Octuber2011/41_Oct27_MichaelCipi.html

يا أيها النوفلي : لا تكرر كالبارحة هزيمتك بل أجبني بما في جعبتك وإسمع الترنيمة التالية في جمعة الآلام (أتْعِر شَهْرِيه زْمار ، شوحا بْقالَيكون ، و غورْيا دْ أرْيا حْويش ، مَن نِذمَخ شِنثا = أفيقوا أيها الساهرون رنموا ، تسبيحآ بترانيمكم ، شبل الأسد محبوس ، مَن يهنأ له النوم ؟ ) وأسألكَ مباشرة : في هذه الترنيمة مَن المقصود بشبل الأسد ( الوسخ والجبان - حسب رأيك ) ؟
هل لديك شجاعة كافية للإجابة ؟ وهاك الأخرى أيضآ ( مَنّو حْزا نِقيا ، كَذ طْعينا
گوريا د أريا ، وَمْرَبْياليه وْلا دَحْلا ، مَريَم هْواثْ نِقيا ، وَمشيحا گوريا د أريا ... = مَن رأة شاة ، وهي حاملة شبل الأسد ، تُرَبّيهِ ولا تخاف ، .....) ها نوفلي ! أين تأويلاتك ؟ مَن هي الشاة والشبل ، أرنا شطارتك . أتريد مثالآ آخرآ:
قال ربنا كونوا حكماء كالحيات وودعاء كالحمام ، فهل تفهم كلامه بأنه يريد منا أن نبثَ سموم الحيات بين اخوتنا ؟ فمن أين أنتَ وأتيتَ إلى كوكبنا يا نوفلنا ؟ .(( إنتهى    

وفي الرابط:- ا
http://www.karemlash4u.com/vb/showthread.php?t=91528

يسألك الأخ منصور ياقو قائلآ (( السيد مسعود النوفلي ادعى بأن له كتاب هو كتاب صلاة الرمش المترجم من قِبل الأب الراحل يوحنا جولاغ سنة 1991م وان الكتاب الذي بين يديه هو مكتوب بخط السيد سمير ميخا عيسى زوري ، أليس من حق أي قاريء أن يطالب النوفلي بإثباتات ليبين مصداقية كتابه هذا ؟، وهذا ما طلبه أولآ السيد مايكل سيپي من السيد مسعود النوفلي ، حيث
طليه بنشر صورة غلاف الكتاب الذي يظهر عليه أسم الأب الراحل يوحنا جولاغ ، كما وطالبه لكونه صاحب الموضوع أن يجيبه على التساؤلات والشكوك التي تحيط بموضوعه ولكن بقي السيد مايكل ينتظر ونحن ننتظر من دون أن نحصل على صورة الغلاف التي عليها أسم الأب الراحل يوحنا جولاغ بل تهرب النوفلي من تقديم أية إجابات للتساؤلات المطروحة كمن يلقي قنبلة ويهرب )) . إنتهى
.

ويسرّني في هذا المقال أن أقول للسيد النوفلي : إن إختفاءك تحت رداء الكلدانية في كنيستنا لا ينطلي علينا ولا يحجب عنا هويتك الآثورية ، وإذا عَبَرَتْ خفاياك على أسقفنا أوپطركنا فهذه مشكلتنا !!
والآن أنا اسألك : من أين أتيتَ بلقبك النوفلي وأنت الآثوري ؟ فحرف الـ ((فـ)) لا وجود له في اللهجة الآثورية بل يُلفظ عندهم ((پـ ))ثم حرف
 التنسيب (( ي )) في نهاية الكلمة يستخدم في اللغة العربية مثل : موصل - موصلي ، بغداد ، بغدادي ..... أما في لغتنا الكلدانية فإننا نستخدم حروف الـ (( ايا - نايا )) فنقول عن شخص من الموصل - مَوصلايا .... وعن أهل تسقوپا - تسقوپـ ْ ـنايا.... وعندئذ وفي هذا المقام أقول أن إسم عشيرتك الآثورية  يجب أن يكون (( نوپـلايا - نوپـلنايا )) وإلا فأنت عربي القومية وهنيئآ لك
.

      www.batnaya.net    منقول من موقع     
 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية              العودة الى الصفحة السابقة